روآية الصدفة

حفظ آلپيآنآت؟
آلرئيسية
آلتسچيل
فقدت گلمة آلمرور
آلپحث فى آلمنتدى
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
سَجِلـ / ـيِ حآلتك الآنَ فيِ آل Ḿ s ἡ ● ~
" اصنع لـ نَفْسِكك حَيآة ؛ سكرابز وَ صُور "$
طلب اوسمة احترافية جدا
مَسائل دينية مُهمةة ..
" وَرْشَةة رَمضآنِيةةة ،
رِئةةة ثآلثةة .. ♥
" إقْتبسْ عُزلتك من هُنآ وهُنآك !
" إنتقآءآت YouTube عَصبيةة ‘!
عدنـآ والعود أحمد
واجهه لمدونتي
الإثنين يونيو 27, 2016 1:31 pm
الإثنين يونيو 27, 2016 1:22 pm
الثلاثاء يونيو 14, 2016 12:55 am
الثلاثاء يونيو 07, 2016 6:36 pm
الثلاثاء يونيو 07, 2016 6:00 pm
الثلاثاء يونيو 07, 2016 5:40 pm
الثلاثاء مايو 31, 2016 2:51 pm
الثلاثاء مايو 31, 2016 2:42 pm
الجمعة أبريل 15, 2016 6:25 am
الثلاثاء يناير 19, 2016 1:06 am
إزمِيل
إزمِيل
❝ EnXeSaR
❝ EnXeSaR
❝ EnXeSaR
❝ EnXeSaR
world smiles
world smiles
كارولين.
❝ EnXeSaR

شاطر | .
 

 روآية الصدفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Belsson CravicSen
avatar


سُكآن مُجتمعنآ

سُكآن مُجتمعنآ
بَيآنآتي :$
الشَرفيّةة الشَرفيّةة : 1
↓ عَصبيآت ↑ ↓ عَصبيآت ↑ : 5
عَطآئِي عَطآئِي : 14
# شُككرت # شُككرت : 1
# نقَاطِي # نقَاطِي : 1502
# أنتَميَ فِ # أنتَميَ فِ : 09/11/2013
# هِوآيتي # هِوآيتي : التصميممُ ،،
# رِسآلة SMS # رِسآلة SMS : أستغفر الله ،، واتوب إليه ..
My MMS ‘ My MMS ‘ :
أوسِمتي أوسِمتي :
# جِنسي انثى

مُساهمةموضوع: روآية الصدفة   الأحد نوفمبر 10, 2013 3:40 am

السلام عليكم ،، كيف حآلكم أتمنى بخير ..
ليَ مدة كتبت روآية وقررت أنشرها على الأنترنت
أتمنى تتآبعونهـآ وتعجبكممُ ,،

بسمَ الله
الشخصيات ..
ڷينــآ
ۈهََي آڷشخصيۃ آڷرئيسيۃ آڷتي تتمحۈر عڷيهََآ آڷقصۃ
فتآۃ في مقتپڷ آڷأمر ، عمرهََآ متغير في آڷقصۃ من
9 سنۈآت آڷى 16 سنۃ آڷى 25 سنۃ
چميڷۃ ذآت عيۈن پنيۃ گپيرۃ ، ۈآنف متڷآئم مع آڷۈچهََ ۈفم يآخذ آڷعقڷ ڷم يشهََد ڷهََ مثيڷ
سمرآء آڷپشرۃ پڷۈن پشرۃ آڷمصريين
ڷيست پسيمنۃ ۈڷآ پنحيفۃ ۈڷگن ڷهََآ ڷيقآۃ عآڷيۃ چدآ
شخصيۃ مرحۃ چدآ تحپ آڷضحگ آڷسآعدۃ ۈآڷمرح .. ۈفيۃ چدآ حپۈپۃ
ۈطيپۃ ۈمثڷهََآ آڷعآڷي آڷرسۈڷ صڷى آڷڷهََ عڷيهََ ۈسڷم ۈآڷتۈآضع

آڷأم :
فرح
أم ڷينــآ آڷپآڷغۃ من آڷعمر 48
آنسآنۃ متدينۃ ترپي آپنتهََآ عڷى آڷحڷآڷ ۈآڷخير ۈآڷدين
إنسآنيۃ طيپۃ حنۈنۃ ڷيس ڷهََآ پآڷگۈن من مثيڷ
،
آڷصديقآت
نۈر
صديقۃ ڷينآ منذ آڷصغر غريپۃ آڷطپآع متعچرفۃ ۈغير متأدپۃ
ۈڷگنهََآ مچتهََدۃ في آڷدرآسۃ مثڷ صديقتهََآ ڷينآ

آڷحپيپ آسمهََ
حپيپ
حپيپ عمرهََ يختڷف مثڷ عمر ڷينآ تمآمآ
شخص عنيد ، متعچرپف ، خففيف طمۈح عآپر عڷى آڷقڷپ
عسۈڷ چميڷ ۈفيهََ گڷ آڷصفآت آڷي تحپهََآ آڷپنت في آڷۈڷد
ۈآڷأگثر ذگي ۈمصمم ديزآينر

هََآذي هََي آڷشخصيآت آڷي تتمحۈر عڷيهََآ آڷقصۃ آمآ آڷفرعيۃ فڷآ دآعي ڷذگرهََآ ستذگر تڷقآئيآ دآخڷ آڷرۈآيۃ
رآح أعطيگم مقطع صغيييير من آڷپدآيۃ
___________________________
في شهََر ديسمپر من يۈم آڷثآني ۈآڷعشرۈن ۈڷدت آڷأم فرح پنتآ سمتهََآ ڷينآ
پعد مرۈر آڷثۈآني ..آڷدقآئق .. ۈآڷسآعآت.. آڷأيآم .. ۈآڷأسآپيع ,, ۈآڷشهََر ,, ۈآڷأعۈآم
صآر ڷڷينآ عمر ينآهََز آڷ 6 سنۈآت
گآنت فتآۃ رقيقۃ أعچپت پهََآ عآئڷتهََآ چدآ ۈخآصۃ ڷچمآڷهََآ مآ شآء آڷڷهََ
دخڷت ڷينآ ڷڷدرآسۃ أۈڷى آپتدآئي
گآنت تچد ۈتگد في آڷدرآسۃ طيڷۃ آڷفصڷ آڷأۈڷ
پعد مرۈر آڷإمتحآنآت ڷڷفصڷ آڷأۈڷ أخذت ڷينآ آڷمرتپۃ آڷأۈڷى في قسمهََآ ۈپچدآرۃ
حيث تعرفت عڷى تڷميذۃ تدعى نۈر گآنت صديقتهََآ آڷأۈڷى
أحپتهََآ گثيرآ ۈقررت أن تگۈن صديقتهََآ آڷى آخر ڷحظۃ من عمرهََآ
في يۈم من آڷأيآم ڷمآ گآنت ڷينآ تغآدر آڷي آڷمنزڷ .. قررت أن تأخذ معهََآ نۈر ڷگي تعرفهََآ عڷى آمهََآ
ۈپآڷفعڷ قپڷ أم نۈر پذڷگ آڷعرض ۈأخذتهََآ معهََآ
حيث أستقپڷتهََآ آڷأم فرح پگڷ سرۈر ۈۈضعت ڷهََآ آڷشآي ۈآڷعصير ۈآڷحڷۈيآت
ۈگآنتآ مثڷ آڷحذآئين يذهََپآن مع پعضهََمآ في آي مگآن ۈزمآن
مرت آڷأيآم ۈآڷسننين ۈآڷدقآئق
حتى پڷغتآ 9 سنۈآت

البارت الثاني
بعدما بلغت نور ولينا العمر 9 سنوات
أصبحن أجمل وأحسن تلميذتين على مستوى الإبتدائي وكانتا تغاران من بعضهما
وخاصة ان الجمال والدراسة والأمل صار
موضوع تنافس بينهما
ومرة الأيام والسنين حتى وصلتا الى القسم النهائي في الإبتدائي
حاولتا جاهدا وكدا في الدراسة والمثابرة
ويوم النتائج كانت لينا قد تفوقت على نور ولكنهما فرحتا لبعضهماا البعض
وجاءت العطلة الصيفية وكل واحد راحت مع عيلتها في رحلة
لينا كانت وحيدة أمها فأخذتها أمها لمدينة الألعاب الموجودة في عاصمة بلادها
تجهزت لينا بلباس جديد وحلة جديدة ،
واوضبت ملابسها مع أمها وانطلقتا فور وصولهما لمدينة الألعاب اشترت فرح أم لينا
تذكرتين لدخول المدينة
دخلتا .. كانت لينا مدهوشة وذلك لكثرة الأطفال بنات وأولاد
والأباء والمهات وأجواء الفرح التي تسود المدينة
والطبيعة الخلاية من زهور وألوان وأطياف
جربت لينا من فضولها كل الألعاب حتى تعبت .. فقررت أمها ان تتناولا الغداء مع بعضهما البعض
في كشك صغير موجود داخل المدينة
قالت لينا لأمها : أنا مرهقة يا ماما سأجلس هنا وإذهبي انت واشتري لي الأكل
فرح : أوك ولكن حذااااري أن تتبعي احدا مهما كان الثمن
لينا : نعم نعم انا لست صغيرة يا امي هيا لقد أكل الجوع بطني
ذهبت أمها لتشتري الأكل
اذ بمرأة تقف امام لينا وتقول لها : هل انت وحيدة بالمدينة ؟؟ هل تريدين اللعب ؟
قالت لينا : ومن أنت وماذا تريدين ؟ غريبة يعني في اولاد يدخلون بدون اولياء هنا
المرأة : هههههههَ أنت كثيرة حلوة من كلامك وجمالك ما شاء الله
لينا : ماما ماما أميييييييي
قالت لها المرأة : اغلقي فمك أو اضربك ضربة تفقدي وعيك هنا
لينا : امممم خلاص خلاص ما راح اتكلم
لينا كانت مرعوبة وقلبها ينبض امي وصتني ما اتكلم مع الغرباء يا امي شو بعمل ؟
كانت المرأة تردي من رجلها يبدو أن لديها كسر أأأه ؟؟
لينا كانت فطنة فشافت مكان الجرح وضربته
فبدأت المرأة بالصياح
يا بنت الحرام الله يجيب لك الهم والغم عليكي
هربت لينا الي امها واثناء دخولها الى الكشك خرج طفل في عمر لينا اي 13 سنة
فسقطت منه صورة حملتها لينا
فدمعت عينها كان ولداً جميلاً .. ملكاً وكأنه ينزل من السماء
غطى على قلبها ببساط أبيض
خبأت الصورة داخل جواربها وراحت لأمها أكلتا الأكل
ورجعتا الى المنزل في الليل
قبل نوم لينا رأت الصورة مرة أخرى وقالت في نفسها
أممم ، هذا الولد شايفته في مكان بس مدري فين ؟؟
مو بمدينتي لأنو جماله ما في أبدا شايفته في مكان لالا
وخبأت الصورة داخل دميتها العزيزة عليها حتى لا يعرف أحدا به
وكان هذا أول حب تحبه لينا في حياتها في عمرها 13 سنة
البارت الثالث
بعدمــآ نامت لينا ,, رأت الولد الموجود في الصورة التقى بيها مرة اخرى بمدينة الألعاب
فنادى لها بإسمها وقال لهال :
لينا لينا أختي أخذتي صورتي الوحيدة ,, ولكن أتركيها عندك " أحتفظي بها "
ونهضت تصرخ وتقول ما تروح لالا أخي ما تروحححح
ولما نهضت من المنام بدأت في البكي ولم تنوم حتى أذن الصبح نهضت واستغفر ربها وصلت صلاتها ونامت
ولما نهضت الصباح كانت عينيها لو أنها لم تنم قرناً سألتها أمها فرح
حبيبتي اشوفك مو بخير أبدا اليوم وعينيك وأنك مصاصة دماء
قالت لها لينا ما أعرف شو فيني تعبانة وبس
ونهضت من مكانها أفطرت .. وخرجت الى المدرسة
ومنذ ذلك اليوم ولينا تموت في حب صاحب الصورة .. ولم تستطع نسيانه
مر الزمان وأصبحت لينا في العمر 15 سنة
كبرت وكونت لنفسها شخصية ومبادئ دينية وأخلاقية وإجتماعية
أحبها العديد من الشباب .. ولكن لم تحب الإرتباط من أحد خوفاً من يغدر بها الزمان
فقد تشكلت عندها نوع من العقد عندما أحبت الود الموجود في الصورة
لينا أصبحت تمل جالسة في الأنترنت من الفيسبوك للتمبلر للتويتر فقررت الدخول في عالم المنتديات بالفعل كونت منتدى من أرقى المنتديات
ما شاء الله .. وتعبت عليه وصار ما شاء الله عليه
قدخلت في منتديات متنوعة في يوم من الأيام وهي جالسة على النت
تعرفت على ولد يدعى حبيب كان شخص كتير كتير وخفيفي ظريف يمر على القلب خفه
أعجبت به لينا وكان هذا حبه الثاني في حياتها
ضلت تكلمه وتضحك معه ،، تفرغ له همه وكان هو في غاية الإستماع
ولكنها احترقت حبا وعشقا لأنه لم يكن يكترث ولا يفهم لما يحوي قلبها المسكين
كفقبل أن تنام تقول
يا الله ألم تنصفني بعد ؟؟ او لن تنصفني ..؟؟
صديقاتي كلهن أنصفتهن في الحب وقدمت لهن كل ما يحبه خاطرهن ,, أعطيتهن أحسن الناس وأطيبهم
وانا ؟؟؟
حرقت قلبي يا الله مرة ومرتين ولا أدري المرة الثالثة ماذا ستفعل بي
حاولت لينا تخطي كل شئ ثابرت دائما في الدراسة وذلك لتحقق حلمها وتعيش حياة الرغد وحيدةً لا رغداً في اي حب حرقها وخانها
كانت لينا لا تحب الإعتراف بحبها لأحدها لأنها تظنها قلة أدب ومذلة لا بل خافت ان يخونها ويغدرها الحب مرة أخرى
لينا نست للمرة الثانية الحي الذي أحبته بعد 4 سنين
وبعد عام صارت بنت رزينة جميلة ,, يحبها الجميع ,, ذات حكم وروح عالية
أحبها الأساتذة لا بل قدروها و امتلكت قلبهم
بعدما صارت بهذه المحبة ,, والكل يعرف ان الزمان لا يحرم ولا الناس ترحم ولا السنتهم التي دارت حولها ورصعتها بسامير قتلت قلبها
هذه المرة لينا لم يخنها الحب بل خانتها السنة الناس
حيث ان شعورهم بالنقص وغيره ،جعلهم يتكلمون في شرفها وعرضها
ولكن رغم ذلك ضلت صامدة رافع للرأس جديرة بالتحمل ,, لا بل قالت
الحمد لله يا رباه من يوم عرفت أنك أحببتني فإبتليتني
مرت الأيام والتقت بحبيب الولد الثاني الذي أحبته في حياتها مرة أخرى
_________________________________________________
ماذا تتوقعون أنها ستفعل ؟؟
هل ستتعترف له أنها أحبته
أو لن تعترف له لأنها نسته
وهل ستقع في حبه مرة أخرى
أم ستقع في حب شخص أخر

أتمنى تعجبكمُ ، الروآية نشرت للمرة الثانية عندكُ فقط
سلآم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
❝ EnXeSaR
avatar


عَرشيةة عَصصب

عَرشيةة عَصصب
بَيآنآتي :$
الشَرفيّةة الشَرفيّةة : 5
↓ عَصبيآت ↑ ↓ عَصبيآت ↑ : 45
عَطآئِي عَطآئِي : 1945
# شُككرت # شُككرت : 430
# نقَاطِي # نقَاطِي : 4817
# أنتَميَ فِ # أنتَميَ فِ : 03/07/2012
# هِوآيتي # هِوآيتي : # طَآلِبٌ في الحَيآة
# مَوْقِعي # مَوْقِعي : # عَلى الهآآمِش
# رِسآلة SMS # رِسآلة SMS : حَشدٌ مِنَ آلأمنِيَّآتْ تَنتَظِر كَلمةٌ مِنْ رَبِّهَآ ..
My MMS ‘ My MMS ‘ :
أوسِمتي أوسِمتي :
# جِنسي ذكر

http://www.3a9b.com
مُساهمةموضوع: رد: روآية الصدفة   الإثنين نوفمبر 11, 2013 3:00 am

-
السسَلآم عَليْكككم وَرحمةة الله وَبركآتهه
الروآيةة برمتهآ روآيةة مشوقهه رآقيةة بالاسلُووب
المنوع مَآ بين اللغة العآميةة وَ الفصحى ؛
احببت الاسلوب رآقي وتمتلكين اسلوب مميز ومشوّق :$
اسلوب الاسئلةة نقي جداً ؛ ويحتمل أن يكون هنآك بآرتآت آخرى ..!
التَشويق كَآن يَضجج وَ كآنت الكَلمآت جميلةة جداً ؛ !

الروآيةة ..!
الله سُبحآنهه وَ تعآلى دآئماً يمن علينآ بنعمهه وخآصةة نِعمةة الاطْفآل !
لينآ كمآ نثرت انسآنةة رَزينةة جَميلةة تَحمل محمل الحُب والعآطفةة !
القَلب دق قَلبهآ مرة وآحدة فَقط وأغلق ؛ لأنهه أحسست بقيمةة الحُب وَاحست
بفطرتهآ ..!
وَلككن جَآء حَبيب ؛ ودق بآب قَلبهآ ؛ !
وأعجبني أيضضاً صمودهآ امآم ألسنةة النآس .. يقولون ولآ ينتهون !
ويحبون القيل وَ القَآل ..!

أسعدك المَولى على هكذآ روآيةة نقيةة و سلسة وَتصصصل الى درجآت الخيآل المُنمق !
تستحقين وَ الخآلق ختمم كآتبةة رآقيةة :$
لك جل التَقديير











تَجدونني هُنآ : [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] 
بَوححي وَ تمتمآتي هُنآ ..!
اللهُم أشغِلنا بِ ذكرِكَ عنَ كُلِ ذِكرْ .*
 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

روآية الصدفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجتمع عصب الحيآة © خِتْمٌ لآ يَزول  :: ¬ | غُرورَ الأدبْ / و العُلومَ الاأخرى✿ ، :: ` ♥ حرفَ التوتَ : المبعثرٌ ()-